انطلاق ورش العمل التطبيقية الدورة الثانية عشرة 2018-2019

بهدف تعزيز تبادل التجارب بين الفائزين والميدان التعليمي
" خليفة التربوية " تطلق البرنامج التعريفي والورش التطبيقية للدورة الثانية 2018-2019 أمل العفيفي : البرنامج يمثل جسراً للتواصل بين والمرشحين للدورة الحالية

الاثنين 17 سبتمبر 2018

انطلقت اليوم 17 سبتمبر 2018 فعاليات البرنامج التعريفي للدورة الثانية عشرة لجائزة خليفة التربوية 2018-2019، وذلك بمقر الجائزة في أبوظبي، وتضمنت 7 ورش تطبيقية بمشاركة عدد من المحكمين والفائزين، وكذلك أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية في عدد من المؤسسات التعليمية في الدولة .

وأكدت أمل العفيفي على أهمية هذا البرنامج الذي يمثل جسر للتواصل بين الفائزين في الدورات السابقة والمرشحين المحتملين في الدورة الحالية، إذ تركز الورش المقدمة على عدد من المجالات المطروحة في الدورة الحالية، والتي تسهتدف من خلالها الجائزة الوصول إلى عدد أكبر من المرشحين سواء في المدارس أو المعاهد أو الجامعات أو المؤسسات ذات العلاقة بهذه المجالات . واشارت العفيفي إلى أن البرنامج التعريفي يمثل اضافة حيوية لجهود الجائزة في التوعية المجتمعية برسالة وأهداف الجائزة والمجالات المطروحة بها حيث تتضمن الدورة الحالية طرح 9 مجالات تندرج تحتها فئات متخصصة، وتشمل الآتي : أولاً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة : التعليم العام، وأصحاب الهمم، والإبداع في تدريس اللغة العربية، والتعليم وخدمة المجتمع، ثانياً على مستوى الدولة والوطن العربي : الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام ) فئة المعلم المبدع ) ، والتعليم العالي، والإبداع في تدريس اللغة العربية ) فئة الأستاذ الجامعي)، والبحوث التربوية ، والتأليف التربوي للطفل ، والمشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة.

وقد تضمن البرنامج ورشة عمل مجال التعليم العام فئة المعلم ورشة عمل مجال التعليم العام فئة المعلم المبدع – الواعد تحدث كلا من الدكتور مزيد النصراوي عضو لجنة التحكيم في الجائزة، ونادية سعيد الكعبي، وفاطمة سعيد النعيمي الفائزتان في دورة سابقة حول البيئة المحفزة على الإبداع بالنسبة للمعلمين، وكذلك تجارب الفائزتين في تلبية المعايير الخاصة بهذه الفئة، وكيفية استفادة المرشحين المحتملين في الميدان التربوي من تجربتهما في هذا الصدد، وفي ورشة فئة الأداء التعليمي المؤسسة تحدث كل من عبيد الطنيجي عضو لجنة التحكيم، ومباركة بخيت سيف المرر، وهيام محمد محمد مدني من مدرسة قطر الندى في منطقة الظفرة عن المعايير الخاصة بهذه الفئة وكيفية تكامل عناصر الجودة في الأداء التعليمي للمؤسسة مع عرض تجربة مدرسة قطر الندى في إحدى المدارس في هذه الفئة .

وقدمت بارعة سليمان عضو لجنة تحكيم ورشة عمل حول مجال أصحاب الهمم أكدت خلاله على اهتمام الجائزة بهذه الفئة الحيوية في المجتمع، وتخصيص مجال يتعلق بدعم الإسهامات التعليمية والتربوية والمبادرات والمشاريع المبتكرة لهذه الفئة من أصحاب الهمم، وقدمت الدكتورة جميلة خانجي جميلة خانجي عضو لجنة تحكيم ورشة مجال التعليم وخدمة المجتمع تطرقت خلالها إلى المعايير التي ترتبط بهذا المجال كما ركزت على المعايير والشروط الخاصة لفئة الأسرة الإماراتية المتميزة، وقدم الدكتور غانم البسطامي عضو لجنة تحكيم وذكرى الذيب ورشة عمل في مجال التأليف التربوي للطفل، وتضمنت الورشة تسليط الضوء على الاهتمام الذي توليه الجائزة بشأن التأليف التربوي للأطفال ودوره في بناء شخصية الطفل وتوسيع مداركه، وقدم الدكتور محمد عيسى قنديل عضو اللجنة التنفيذية للجائزة ورشة عمل حول مجال البحوث التربوية استعرض خلالها الشروط الواجب اتباعها في إنجاز هذه البحوث بحيث تلبي المعايير المطلوبة لهذا المجال، كما اختتم البرنامج بورشة عمل حول مجال المشاريع والبرامج التعليمية المبتكرة تحدث فيها كلاً من الدكتور صادق مدارج عضو لجنة التحكيم وعائشة عبدالله الدربي ومريم أحمد البلوشي، وريم خليل الفوال حول مشروع التعلم التقني لأصحاب الهمم بمركز دبي لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة . واستعرضت الورشة الجهود التي بذلها هذا المركز في حصد جائزة مجال المشاريع والبرامج التعليمية المبتكرة في دورة سابقة، وكيفية تبادل الخبرات مع المراكز والمؤسسات النظيرة ذات العلاقة بما يخدم مسيرة فئة أصحاب الهمم على مستوى الدولة والوطن العربي .

جانب من فعاليات الورش التطبيقية للدورة الثانية عشرة للجائزة