” خليفة التربوية “: رعاية وتمكين الطفولة ركيزة أساسية لبناء شخصية الطالب

ورشة عمل للتعريف بمجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر

” خليفة التربوية ” : رعاية وتمكين الطفولة ركيزة أساسية لبناء شخصية الطالب

ستيفن بارنت : رسالتنا دعم التميز في التعليم المبكر واكتشاف المواهب

 

أبوظبي : الثلاثاء 28 نوفمبر 2023

أكدت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية على أهمية رعاية وتمكين الطفولة في مرحلة التعليم المبكر ، إذ تمثل هذه المرحلة ركيزة أساسية لبناء شخصية الطالب واكتشاف مواهبه ورعايتها، بالإضافة إلى دعم الطفل في تنمية هذه المواهب عبر تطبيق أفضل الممارسات التعليمية والاجتماعية والثقافية التي تُصقل شخصيته وتدفع به لمواصلة التميز في رحلته التعليمية والعملية .

جاء ذلك خلال الورشة التطبيقية التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة عن بعد للتعريف بمجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر، والمعايير والشروط المرتبطة بهذا المجال وآليات الترشح من قبل الراغبين من مختلف أنحاء العالم.

وتحدث فيها الدكتور ستيفن بارنت رئيس اللجنة المانحة لمجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر، وإيما هادلي أخصائي تعليم رئيسي في بنك التنمية للبلدان الأمريكية بالولايات المتحدة الأمريكية الفائزة في الدورة السابقة بهذا المجال.

وتضمنت الورشة عرضاً علمياً شاملاً لأهمية مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر،  والذي تطرحه الجائزة لأول مرة على مستوى العالم، وأهداف هذا المجال ودوره في دعم مسيرة النهوض بالطفولة والتعليم المبكر من خلال طرحه على المستوى العالمي بفئتيه في البحوث والدراسات، والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس، حيث يهدف هذا المجال إلى إثراء ثقافة التميز والإبداع، وتشجيع الأبحاث والدراسات، واكتشاف وتقدير البرامج والمنهجيات وطرق التدريس المتطورة، وتشجيع المعلمين المتميزين، وتفعيل دور المراكز والمؤسسات والشركات التعليمية المختصة في الطفولة المبكرة، وتكريم أفضل التجارب الشخصية، والاهتمام بمجال أصحاب الهمم في مجال الطفولة المبكرة، وتعزيز نشر أفضل الدراسات وأنجح الممارسات والمنهجيات في مجال التعليم المبكر.

كما يهدف إلى تعزيز المجالات الاجتماعية والبدنية والذهنية والفكرية والإبداعية والنفسية والمعرفية والعاطفية المختلفة في سنوات التعليم المبكر والطفولة، وإثراء برامج التعليم المبتكرة المتميزة، بالأبحاث والدراسات والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس المتطورة في مجال التعليم المبكر، وتحفيز المعلمين مبدعو التغيير من خلال أفضل الممارسات والابتكار في مجال التعليم المبكر، وتفعيل وتشجيع دور المراكز والمؤسسات وشركات التعليم المختصة في مجال الطفولة المبكرة ، والتعريف بأنجح التجارب الفردية في مجال التعليم المبكر، والاستفادة من أفضل الدراسات وأنجح البرامج والمنهجيات والممارسات التعليمية في مرحلة الطفولة المبكرة، والتحفيز على تطبيقها في المؤسسات التعليمية داخل الدولة.

كما تضمنت الورشة عرضاً لمشروع JADENKÄ  رياضيات الحضانة ثنائية اللغة متعددة الثقافات في بنما والذي فازت به إيما هادلي في الدورة الماضية ودور هذا المشروع في تعزيز ثنائية اللغة لدى الأطفال في بنما، وقدمت تجربتها في تحقيق التميز وأبرز الآليات التي استخدمتها في المشروع وصولاً إلى آثاره الإيجابية في الميدان التعليمي .