” جامعة القاهرة ” : جائزة خليفة التربوية مبادرة إماراتية رائدة للنهوض بالتعليم

خلال زيارة رسمية لوفد الجائزة لمصر

” جامعة القاهرة ” : جائزة خليفة التربوية مبادرة إماراتية رائدة للنهوض بالتعليم

محمد عثمان الخشت : نحمل لدولة الإمارات كل المحبة والتقدير ونعتز بمنجزاتها الحضارية

محمد الظاهري : رسالة الجائزة نشر التميز وريادة منظومة التعليم محلياً واقليمياً ودولياً

أمل العفيفي : نعتز بالجائزة بتميز المشاركات من عناصر العملية التعليمية في مصر

القاهرة : الثلاثاء 27 ديسمبر 2022

أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة على خصوصية وتميز العلاقات التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالشقيقة جمهورية مصر العربية مشيراً إلى أن هذه العلاقات تاريخية وتضرب بجذورها عميقاً محبة لدى شعبي البلدين الشقيقين على مر العصور، وهي المحبة التي تجسدها رسالة جائزة خليفة التربوية في علاقتها وتعاونها الوثيق مع جامعة القاهرة بما يخدم مسيرة التعليم على المستويات المحلية والإقليمية والدولية .

وقال الدكتور الخشت : إن جائزة خليفة التربوية مبادرة إماراتية رائدة تستشرف المستقبل وترسم خارطة للتميز في الأداء التعليمي والأكاديمي من شأنها أن تضع جميع عناصر العملية التعليمية على سلم التميز في مختلف المراحل التعليمية التي تنعكس في النهاية على تألق منظومة التعليم بما يواكب العصر ويستشرف المستقبل ويرسم الغد المشرق للبشرية .

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور محمد عثمان الخشت في قاعة الاحتفالات الكبرى لجامعة القاهرة لوفد جائزة خليفة التربوية الذي يقوم بزيارة رسمية لجمهورية مصر العربية الشقيقة ويترأس الوفد محمد سالم الظاهري عضو مجلس أمناء الجائزة، وأمل العفيفي الأمين العام للجائزة، والدكتورة سعاد السويدي نائب الأمين العام للجائزة، والدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية للجائزة، وحضر اللقاء الدكتور محمد العطار نائب رئيس الجامعة لشؤون البحوث والدراسات العليا، وعمداء الكليات والدكتورة رحاب محمود منسقة الجائزة في مصر .

وفي بداية اللقاء قال الدكتور محمد عثمان الخشت إن لدولة الإمارات العربية المتحدة مكانة خاصة في قلوب المصريين أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي تسري محبته في قلوب المصريين على اختلاف أجيالهم وهي علاقة نعتز ونفخر بها وتزدهر كل يوم برعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وأشاد الخشت برسالة ودور وأهداف جائزة خليفة التربوية وحرص سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة على أن تكون هذه الجائزة في صدارة الجوائز العالمية المتخصصة .

وأوضح الخشت أن جامعة القاهرة تضم 275,000 طالب وطالبة موزعين على 26 كلية تغطي مختلف التخصصات العلمية والتطبيقية والعلوم الإنسانية بالإضافة إلى أكثر من 6,000 عضو هيئة تدريس وغيرهم من الباحثين والأكاديميين الذين تشكل مساهماتهم العلمية والبحثية إضافة نوعية لمسيرة جائزة خليفة التربوية.

ومن جانبه ثمن محمد سالم الظاهري التعاون الوثيق لجامعة القاهرة مع جائزة خليفة التربوية مؤكداً على اهتمام الجائزة بتوسيع هذا التعاون في مختلف المجالات التي تخدم مسيرة التعليم وتعزز من رسالة الجائزة في نشر التميز في الميدان التربوي محلياً واقليمياً ودولياً .

وخلال اللقاء تطرقت أمل العفيفي إلى دور الجائزة ورسالتها وأهدافها والمجالات المطروحة بها خلال الدورة السادسة عشرة 2022/2023، وخاصة مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر الذي طرحته الجائزة لأول مرة على مستوى العالم، مشيرة إلى اعتزاز الجائزة بالمشاركات التي يقدمها مختلف عناصر العملية التعليمية في مصر والتي سجلت 116 فائز وفائزة منذ انطلاق مسيرة الجائزة في العام 2007، ولفتت إلى أن الجائزة أنجزت تطويراً شاملاً لمنصاتها الذكية وموقعها الإلكتروني بما يعزز التواصل على مدار الساعة مع المرشحين والفائزين ومختلف العاملين في الميدان التعليمي بالإضافة إلى إصدار الجائزة لعدد 46 عملاً فائزاً منذ انطلاق مسيرة الجائزة ونشرها في الميدان التعليمي .

ومن جانبها تناولت الدكتورة سعاد السويدي رسالة وأهداف مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر وحثت القيادات الأكاديمية والباحثين المتخصصين في مجال الطفولة والتعليم المبكر بجامعة القاهرة على الترشح لهذا المجال خاصة في ضوء وجود كليتين متخصصتين في جامعة القاهرة معنيتان بدراسات الطفولة والتعليم المبكر لهذه الفئة، وأوضحت أن اطلاق مجال جائزة خليفة العالمية يجسد ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة واستشرافها للمستقبل لهذه الفئة الحيوية وتوفير البيئة المعززة لهم على الإبداع .

وقدم الدكتور خالد العبري خلال اللقاء شرحاً للمعايير والقواعد المنظمة لآلية الترشح للمجالات المطروحة في جائزة خليفة التربوية للدورة الحالية وعددها 10 مجالات موزعة على 17 فئة، وتطرق إلى خصوصية كل مجال منها وارتباطه بأهداف نشر ثقافة التميز في الميدان التربوي مشيراً إلى أن الجائزة تولي عملية التواصل مع المرشحين واستقبال طلباتهم إلكترونياً وفرزها وتقييمها من قبل فريق من المحكمين المتخصصين أهمية كبيرة تستند إلى الشفافية المطلقة في اختيار الأعمال الفائزة بما يُعلي من تميز الأداء وجودته في بيئة التعليم محلياً واقليمياً ودولياً  .

فيما قدم الدكتور محمد العطار نبذة شاملة حول آليات التعاون المشترك بين جامعة القاهرة وجائزة خليفة التربوية مشيراً إلى أن الجامعة تضم نخباً علمية من الباحثين والأكاديميين في مختلف التخصصات العلمية بما يُثري مسيرة الجائزة ويعزز دورها ورسالتها خاصة في ضوء وجود قاعدة واسعة من البحوث العلمية المتميزة بجامعة القاهرة في تخصصات التعليم والعلوم الإنسانية والطفولة والبيئة والاستدامة وما يرتبط بها من مبادرات مجتمعية تخدم الإنسان بصورة عامة .

وفي ختام اللقاء قدم وفد الجائزة درعاً تذكارياً لرئيس الجامعة الذي اهدى الوفد درع الجامعة تقديراً للعلاقات والتعاون المشترك بين الجانبين .