خبر تنظيم الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية لقاء فرق لجان التحكيم للدورة السابعة عشرة 2024

” خليفة التربوية ” : بدء فرز وتحكيم الأعمال المرشحة لدورة 2024

خالد العبري : عملية التحكيم تستند إلى الشفافية المطلقة بهدف ترسيخ ثقافة التميز في الميدان

أبوظبي: الاثنين 29 يناير 2024

 

أعلنت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية عن بدء مرحلة فرز وتحكيم وتقييم الأعمال المرشحة للدورة الحالية 2024 والتي تضمنت 10 مجالات موزعين على 17 فئة تغطي مختلف أوجه العملية التعليمية وهذه المجالات

هي : الشخصية التربوية الاعتبارية، و مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر ( فئة البحوث والدراسات، وفئة البرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس)، ومجال التعليم العام (فئة المعلم المبدع، وفئة الأداء التعليمي المؤسسي )، ومجال التعليم العالي ( فئة الأستاذ الجامعي المتميز)، ومجال أصحاب الهمم ( فئة الأفراد، وفئة المؤسسات والمراكز)، ومجال التعليم وخدمة المجتمع ( فئة المؤسسات، وفئة الأسرة الإماراتية المتميزة)، ومجال الإبداع في تدريس اللغة العربية ( فئة الأستاذ الجامعي المتميز)، ومجال البحوث التربوية ( فئة البحوث التربوية ، وفئة البحوث الخاصة بدراسات أدب الطفل)، ومجال التأليف التربوي للطفل ( فئة الإبداعات التربوية )، ومجال المشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة ( فئة الأفراد، وفئة المؤسسات، وفئة الطلاب ) .

وأكد الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية للجائزة حرص الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية على اختيار أفضل الكفاءات من الخبراء والمتخصصين ضمن لجان التحكيم مع اهتمامها بتوفر التنوع لأعضاء لجان التحكيم على المستويات المحلية والإقليمية والدولية بالإضافة إلى تنوع تخصصاتهم وخبراتهم العلمية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية المرموقة التي ينتمي إليها كل منهم بما يضمن ترجمة رسالة وأهداف الجائزة في ترسيخ التميز في الميدان التعليمي .

 وأشار د. العبري إلى أهمية هذا الاجتماع الذي ناقش خلاله المحكمون عدداً من المحاور المتعلقة بتعزيز رسالة الجائزة في نشر التميز في الميدان التعليمي ودورها الحيوي في اكتشاف المواهب التربوية والأكاديمية ورعايتها، وتقديم الدعم الذي يمكن الفائزين في مختلف دورات الجائزة من إثراء بيئة التعلم في مختلف المراحل الدراسية على المستويات المحلية والإقليمية لجائزة خليفة التربوية .

وأشار إلى أن عملية التحكيم للأعمال المرشحة تتم في اطار شامل من الشفافية المطلقة والموضوعية التي تستند إلى تميز المشاريع والأعمال المرشحة وكذلك الأثر الإيجابي الذي أحدثته في الميدان التربوي والتعليمي مما يجعل التميز خياراً استراتيجياً لمختلف عناصر العملية التعليمية .

وتطرق د. العبري خلال الاجتماع إلى الخطة الزمنية المتعلقة بفرز وتحكيم وتقييم الأعمال المرشحة والتي تتم جميعها الكترونياً من قبل فرق متخصصة من لجان التحكيم التي تضم عدداً من الخبراء في مختلف المجالات المطروحة للجائزة بحيث تنتهي هذه العملية في نهاية مارس المقبل تمهيداً لإعلان أسماء الفائزين في الدورة الحالية في مايو المقبل .