طباعة ونشر البحوث والدراسات الفائزة في الدورة العاشرة 2016/2017

10 مايو 2017

بدأت اللجنة التنفيذية بالأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية الإجراءات الخاصة بطباعة البحوث التربوية والأعمال الفائزة في دورتها العاشرة 2016/2017، بحيث يتم طرحها في الميدان التربوي بما يعزز استفادة الميدان من المحتوى المعرفي لهذه البحوث والمؤلفات التي تناولت عدداً من المجالات التعليمية والتطبيقية التي تستهدف الإرتقاء بمنظومة التعليم محلياً وعربياً .

وأكدت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية على أن طباعة هذه الأعمال يأتي في إطار حرص الجائزة على ترسيخ ثقافة التميز في الميدان التربوي، حيث درجت الجائزة على طباعة البحوث والمؤلفات الفائزة في دوراتها المختلفة وتزويد المكتبات المدرسية المتخصصة بها بحيث تكون هذه الأعمال متاحة لأعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية والجهات المعنية بالشأن التعليمي.

أمل العفيفي: طباعة هذه الأعمال يأتي في إطار حرص الجائزة على ترسيخ ثقافة التميز في الميدان التربوي

وأوضحت العفيفي أن اللجنة التنفيذية بالأمانة العامة للجائزة اطلعت في اجتماعها على عدد من المشاريع البحثية والمؤلفات الفائزة وأوصت بطباعتها ونشرها في الميدان التربوي ومن بين هذه المشاريع مشروع " الإعلام الجديد والتعليم في دعم تعليم وتعلم طالبات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض" وفازت به كل من: الدكتورة حصة بنت محمد الشايع، أستاذ تكنولوجيا التعليم المشارك، والدكتورة أفنان بنت عبدالرحمن العييد، أستاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ـ كلية التربية ، ويهدف هذا المشروع إلى تحقيق الاستخدام الإيجابي لأدوات الإعلام الجديد، وتثقيف الطالبات حولها، وتدريبهم على استخدامها، ولقد بدأ الإعلام الجديد في الانتشار في الآونة الأخيرة وهي تعتبر بمثابة الانطلاقة الجديدة في عالم الويب والتي تقوم على مبدأ المشاركة والتفاعل مع المستخدم، فقد استطاعت تقنيات الإعلام الجديد أن تحشد ملايين الأفراد من كافة دول العالم؛ مما أدى إلى زيادة وتضاعف أعداد مستخدمي الويب عالمياً بسبب هذه الشبكات؛ ولقد ساهمت التقنيات الجديدة للإعلام الجديد في إعادة هيكلة وتشكيل معالم منظورنا التربوي المعاصر على نحو جذري وغير مسبوق في التاريخ الإنساني.

وتتميز تقنيات الإعلام الجديد بالتواصل والتفاعل بين مستخدميها، وقد لاقت التفاعلية وتنوع الخدمات المقدمة من قبل الإعلام الجديد إقبالاً واستحساناً لدى قطاع عريض من مستخدمي الانترنت وخاصة طلبة الجامعات : لذا يسعى التربويون لفهم هذه الشبكات والاستفادة من إمكاناتها وتسخيرها لدعم العملية التعليمية والاستفادة من هذه الثورة الإعلامية، وتوجيهها بما يفيد الميدان التربوي، ويعزز القيم والأفكار والتوجهات الإيجابية للوصول إلى ربط الإعلام الجديد بالتعليم، وسد الفجوة الموجودة حالياً بين المجالين.

كما سيتم طباعة ونشر بحث تربوي بعنوان فاعليّة برنامج تدريبيّ مستند إلى التعلُّم القائم على المشروع في تطوير الكفايات المهنيّة وتفعيل مجتمعات التعلُّم للمعلِّمين الفلسطينيّين من إعداد الدكتورة شهناز ابراهيم، ودعاء غوشة وهبة وهدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن فاعليّة برنامج تدريبيّ مستند إلى التعلم القائم على المشروع في تطوير الكفايات المهنيّة، وتفعيل مجتمعات التعلُّم للمعلِّمين الفلسطينيّين.

واستُخدمت ثلاث أدوات لتحقيق هذا الهدف: استبانة لرصد آراء المعلِّمين المشاركين حول فاعليّة التدريب المستند إلى التعلُّم القائم على المشروع في تطوير كفايات المعلِّمين وتفعيل مجتمعات التعلُّم، ومجموعات بؤريّة مع المعلِّمين المشاركين، وثمانون مشروعاً تعليميّاً طُوِّرت وطُبِّقت في المدارس خلال التدريب.

بالإضافة إلى بحث بعنوان أثر برنامج تدريبي قائم على بعض مهارات إدارة الذات في خفض الإنهاك النفسي وزيادة التوافق المهني لمعلمات صعوبات التعلم والذي فازت به الدكتورة أمل عبد المحسن الزغبي، أستاذ مساعد علم النفس التربوي والتربية الخاصة – كلية التربية بجامعة طيبة بالمملكة العربية السعودية وهدفت الدراسة إلى التعرف على فعالية برنامج تدريبي قائم على بعض مهارات إدارة الذات في خفض مستوى الإنهاك النفسي وزيادة مستوى التوافق المهني لدى معلمات التلاميذ ذوى صعوبات التعلم. واشارت العفيفي إلى أن عملية الطباعة والنشر ستشمل أيضا "ديوان سلمى" لمؤلفه الدكتور عبدالحميد الجهني مشرف تربوي بوزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية الفائز في الدورة العاشرة عن مجال التأليف التربوي للطفل فئة الإبداعات التربوية، ويشمل هذا الديوان 17 قصيدة موجهة للأطفال من عمر 5-8 سنوات، وكذلك طباعة رواية "جدتي كرمة" لمؤلفه الدكتور حسن صبري صيدلي بجمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى التعريف بمشروع " برنامج النقاط لرعاية الموهبات" بمدرسة الشوامخ بمجلس أبوظبي للتعليم والفائز عن الدورة العاشرة مجال المشروعات والبرامج التربوية المبتكرة عن فئة المؤسسات والذي يهدف إلى تطوير مهارات الطالبات في مجالات الرسم والحرف اليدوية والتصوير والأدب والفنون المسرحية والمهارات اللغوية والروبورت .